09/07/2006

 

الجبهة الوطنية لتحرير العراق         

 

 

            السيد عمرو موسى ...... عليك الاعتذار لشعب العراق العظيم

 

 

    واخيرا ... ظهرت " الجامعة العربية " على الساحة ؛ .. ظهرت ولكن متأخرة , ومتخلفة جدا وبدور في اقل ما يمكن ان يقال عنه ... انه مشبوه ؛

    للتذكير .. كانت " الجبهة الوطنية لتحرير العراق ـ حق " قد قدمت عدة رسائل الى " الجامعة العربية " مذكرة بدورها العربي تجاه " جمهورية العراق العربية " وبما آلت الاوضاع فيه و الى ما وصلت اليه . بسبب الحرب والاحتلال " الصهيوانكلو امريكي " ووضعتها امام مسؤولياتها المنصوص عليها في ميثاق الجامعة وما جاء في ميثاق الدفاع العربي المشترك . ودعتها الى ان تلعب دورها المسؤول في وضع الامور في نصابها الصحيح .. ولكن كان ذلك اشبه بصرخة في واد ؛ ولم نعد نسمع لها سوى احاديث وتصريحا ت متباعدة لايلمس منها او يفهم الا القبول بما يسمى ب " الامر الواقع " اي القبول ب" الاحتلال وحكم العملاء والجواسيس والخونة " . ليأتي آخر تصريح " للسيد الامين " يقول فيه " ان الدستور خطوة على الطريق الصحيح " .

   لنترك الخوض في تفاصيل الاحداث والمستجدات .. لنأتي الى آخر ما وصلت اليه .. وضع الدستور .. والاستفتاء ومحاكمة السيد الرئيس صام حسين . وهنا نتوجه الى " السيد الامين " وهو خبير في الشؤون السيداسية والقانونية ؛.. ونرجوه الاجابة :

ـ هل " الدستور " يمكن ان يكون شرعيا وقانونيا ومعبرا بصدق عن طموحات وطن وشعب في ظل الاحتلال والاستعمار ؟

ـ هل يمكن ان يكون الاستفتاء في ظل الاحتلال وهيمنة العملاء والخونة والجواسيس .. ديمقراطيا نزيها ودقيقا  في غياب الحرية ؟

ـ ماذا عن محاكمة " السيد الرئيس صدام حسين " في غياب المادة التي تشير الى " تهمة الخيانة العظمى " والتي تخص حالات تؤكدها جميع دساتير الدول في العالم .. وهي التعامل مع الاجنبي ضد مصالح البلاد .. والاضرار بسيادته واستقلاله ....... " والتي هي غائبة من " الدستور " الحالي , وهي التهمة الوحيدة التي يمكن بها محاكمة" رئيس الدولة " والتي لوضعت لحاكمت كل الذين يجلسون على كراسي الحكم في العراق الذي جئت اليه اخيرا .

    وفيما اعلن .. بأن من الامور التي سيخوض فيها " السيد الامين " هو موضوع " المصالحة الوطنية " والسؤال هنا عن اي " مصالحة وطنية " يمكن ان يتحدث ؟ مصالحة مع العملاء والخونة والجواسيس , الذين جاؤا مع المحتل على ظهور دباباته وباعوا وطنهم وشعبهم وشرفهم ولم يبقى شئ الا دنسوه ... مصالحة مع الاحزاب الكردية الانفصالية مع الاحزاب الطائفية التي مزقت البلد وفتحت الابواب للطامعين من الصفويين ... يعيثون في الارض فسادا حاقدا لئيما ..

   " السيد الامين " وقبل ان نقدم لك النصحية خالصة لوجه اللـــــه تعالى ؛ نقول لك : انت لست متأخرا فقط , فقد جئت بعد خراب البصـــرة , كما انك لست مؤهلا لتقديم شئ على الوجه الصحيح .؛ ...  ستكون مرفوضا من الذين جئت تنقذ ما يمكن ان تنقذه لهم . لانك مطالب منهم بالكثير , اكثر من رفض الذين جئت لتبيعهم .. وقد تستغرب ولكنها الاخلاق العربيــــة التي نسمع انك قلق عليها وعلى العروبة في العراق .... ولكن لاداع للاستغراب فالايام ستكشف لك الكثير مما تجهلـــه .

ان هؤلاء " سيادة الامين " الذين جئت اليهم سترى انهم قد ذهبوا بعيدا في الغي والطغيان , فلا اميركا ولا بريطانيا وعملائهما قد عاد بيدهم شئ ... فلماذا جهودا ليست في مكانها ؟ فدع الذين ظلموا في مأزقهم و " دعهم في طغيانهم يعمهون " " ان الساعة آتية لاريب فيها ".

   أما عن " المصالحة الوطنية الشريفة " والتي شعارها " نعم للمقاومة الوطنية .. نعم للتحرير " فنحن نفيدك بأنها موضوع مهم ودقيق , ولن تكون لا بالشكل ولا بالصيغة المراد منكم ولا من غيركم ان تحققوها ؛.. فهي تسير سيرها الهادئ الواثق الحكيم , نعم هناك اجتهادات وافكار وتصورات ولكن كلها تصب في مصلحة الوطن , وكل ما يراد لها هو ان تلتقي على اسس من " المحبة والخير والايمان والحكمة " وهذا ما ينمو يوما بعد يوم , فالكل يعي ما حل به وبوطنه وامته ... وليس عليه سوى ان يضع يده بيد اخيه يفتح له  قلبه وعقله ويشاركه في آلامه وآماله . ويدعو " اللهم ألهمنا الحكمة كي نرى اهدافنا وامنحنا القوة والارادة لتحقيقها " .

   نحن على ثقة عالية بأن شعبنا وقد اثبتت الاحداث اصالة معدنه وجوهره .. اهل للثقة والتقدير والاعجاب .. وهو اذ يمنح ثقته " للمقاومة الوطنية الباسلة " باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد لــه . فأنه ليس لاحد ان يتحدث بأسم " العــــراق " غيرها , وهي وحدها التي تقرر : ( كيف ومتى واين ) . في كل ما يخص العراق الحبيب وشعبه الابي الشجاع الكريم .

 

      

 

       عاش العراق صرحا عربيا اسلاميا حضاريا خالدا

       عاشت المقاومة الوطنية الباسلة

       المجد لشهداء امتنا الابرار    

     

  الجبهة الوطنية لتحرير العراق

  " حـــــــق "                                                

    17  / 10  / 2005

 
إلى صفحة مشاركات الزوار