22/02/1428

من تريدون أن تقابلوا يوم القيامة ؟

 بقلم :أبو المعالي فائق أحمد*   

 

  أخصص بعض الوقت للإبحار فى مواقع الشبكة العنكبوتية ( الانترنت ) ووجدت موضوعا منشورا فى أحد المواقع رأيت فيه بعض الأهمية ، وكان عنوان الموضوع هو ( العنوان أعلاه ) وربما كثيرا ما يسأل الصديق صديقه من تريد مقابلته يوم القيامة ، وغالبا ما تكون الإجابة شبه موحدة وهى إمّا أن يريد مقابلة الرسول ( r ) أو مقابلة الرسل عليهم السلام جميعا أو مقابلة أحد أو جميع الصحابة رضوان الله عليهم ، والبعض الآخر يريد أن يقابل أحد الفلاسفة أو أحد المخترعين أو العلماء أو رؤية الشعراء العظام  وكل يريد أن يقابل من يتمنى رؤيته بغض النظر عمّا إذا كان المراد رؤيته كان على صواب أم على خطأ – طبعا فى دنياه -  وربما يكون صاحب السؤال له أسباب خاصة به فى طرح السؤال هو نفسه يقول : " قد يتهمني البعض بأوصاف تخرجني من الملة إن قلت إنني انتظر يوم الحساب لأعرف الإجابة على أسئلتي الحائرة التي لم أجد لها إجابة في الدنيا " ولا أدرى لماذا هو يقول هذا الكلام علما بأن سؤاله وجيه ولوجاهة هذا السؤال حاولت قراءة التعليقات التى كانت بديهية ، ولكننى لم أجد تعليقا واحدا يقول أريد رؤية الرئيس مبارك الذى حكمنا أكثر من ثلاثين عاما فحكمه يبدأ من بداية توليه نائب رئيس الجمهورية الرئيس الراحل أنور السادات أو ربما ذهبت التعليقات ولم تنشر لذا رأيت أن أقوم بهذا الدور وأتمنى  رؤية الرئيس الذى جعل من مصر ملكا خاصا له ولعائلته وهو الرئيس مبارك  بما أنه هو أكثر الرؤساء حكما لمصر بعد الثورة ، فأتمنى رؤيته لأسأله بعض الأسئلة منها مثلا : هل مبارك ضابط القوات المسلحة الطيار هو نفسه مبارك الرئيس ، هل مبارك يوم أن تولى الرئاسة عقب رحيل الرئيس السادات هو نفسه مبارك اليوم الذى يريد أن يعدل 34 مادة فى الدستور أغلبهم ضد المواطن المصرى ، هل مبارك الذى قلد جون أبى زيد نوط أو وسام الشجاعة كان راضيا عن نفسه وهو يعلم أن هذا الرجل قتل الكثير من شعب العراق ، ألم تشعر بالندم يا سيادة الرئيس وأنت تصافح وتحتضن وتربت على كتف رئيس الوزراء الصهيونى القاتل ، ألم تسأل نفسك وأنت ترحب بأى مجرم صهيونى أنك تهين الشعوب العربية والإسلامية ، بم تجاوب ربك إذا سألك عن المسجد الأقصى وفلسطين المحتلة  ، وبأى وجه تقابل خالقك وأنت ترى العراق المحتل ولا تفعل له شيئا ، هل مبارك طبعا مع الاحتفاظ بالألقاب مقتنع بأن شعب مصر خرج يوم الاستفتاء بعد تعديل المادة 76 ليرشحه لرئاسة مصر ، هل مبارك لديه قناعة بأن الذين يصفقون له داخل مجلس الشعب كلهم على حق ويحبونه ، ألم تفكر يا سيادة الرئيس فى فترة يوسف والى الذى جلس فيها على سدة وزارة زراعة مصر لتخريبها ، ألم تفكر فى وزارة الثقافة المصرية التى أصبحت وزارة بعيدة عن تعاليم وروح الإسلام بسبب فاروق حسنى ،  هل ما فعلته من تعديل للدستور هل كنت تريد به التعديل حقا أم كنت تريد تهميش الإسلام وقمع الحريات وفتح الباب لابنك جمال لوراثة عرش مصر من بعدك  ، ألم تهن الشعب المصرى حينما صرحت بأنك لم تجد الشخص المناسب ليتولى نائب الرئيس ،  سيادة الرئيس  هل فكرت ولو لمرة واحدة أن تزور سجون مملكتك مصر  لترى كيف يهان المواطن  -  سأسحب هذا السؤال  حيث المواطن مهان خارج السجن فكيف بالسجن ، أسألك بالله عليك ألم تعلم بحجم المليارت التى تم تهريبها من مصر لصالح الفاسدين من رجال الأعمال ، بما أنك يا سعادة الرئيس ولى أمر المصريين ألم يؤلمك منظر المواطن المصرى وهو فى حالة إذلال أمام طابور العيش والمواصلات وأقسام الشرطة ، ألم تتحسس جيبك آخر كل شهر وتسأل نفسك يا ترى كيف حال أولياء أمور الطلاب والتلاميذ وهم يدفعون كل ما يملكون ثمنا للدروس الخصوصية بعد خراب التعليم فى عهدك وانتحار الآباء لأنهم لم يستطيعوا أن يشتروا لوازم المدرسة  ، ألم تفكر يوما وأنت تجلس بين أسرتك وتتناول الطعام ألم تفكر فى الجوعى والفقراء والذين لا يجدون قوت يومهم ، ألم تفكر فى الذين باعوا فلذات أكبادهم بسبب الفقر فى عهدك ،  ألم تفكر يوما فى الاستقالة بعد أن تصدر التصريحات عقب كل انتخابات بأنها انتخابات نزيهة لم يسبق لها مثيل يعنى سابقتها غير نزيهة وبالتالى رئاستك غير شرعية ، ألم تفكر يا سيادة الرئيس فى التنحى  بعد مقتل أكثر من ألف مواطن مصرى غرقا فى العبارة السلام 98 وقامت الحكومة بتهريب صاحبها خارج مصر  ومعه الملايين من الدولارات ، ألم تحاول مرة يا سيادة الرئيس أن تقوم بزيارة إلى المستشفيات الحكومية  وأنت متنكرا فى صورة رجل عادى  يبحث عن سرير بل يبحث عن أرضية نظيفة ينام عليها ، هل كنت راض عن نفسك وأنت تشارك أمريكا فى ضرب العراق بما سميتموه تحرير الكويت ، وهل نام لك جفن وأنت تفتح قناة السويس للبارجات الحربية الأمريكية وأنت تعلم أنها كانت ستدك العراق وتحتله ، هل فكرت بينك وبين نفسك فى مدى المعاناة التى يعانيها المواطن وأنت تقوم بزيارة إحدى المدن أو القرى المصرية  ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ،  ولدى الكثير من الأسئلة التى أريد أن أسئلها للسيد الرئيس ، لكن لنترك الرئيس الآن ونأتى لوزير الداخلية ( أى وزير داخلية فى عهد مبارك ) وأقول له  بعد أن زورت الانتخابات والاستفتاءات للرئيس مبارك هل تراه الآن ، وهل ينفعك ، أم أنه يتبرأ منك ، هل الأموال التى تم صرفها على بناء السجون ألم يكن من الأولى أن تصرف على المشرعات وحل مشكلة الطالة ، بأى حق ستواجه الذين يختصمونك اليوم حيث كان القضاء يفرج عنهم وأن تبقيهم فى سجنهم بينما العتاة المجرمين يمرحون ويلعبون ويتمتعون بأموال المصريين ، من أولى بالمطاردة هل هؤلاء الذين يريدون أن يشاركوا فى المساهمة فى تطوير مصر  من المحترمين من بعض الأحزاب  أم هؤلاء الذين يتربحون من وراء السلطة ، وأسأل أى وزير داخلية بعد أن أراه هل فكرت يوما أن تحبس نفسك حبسا انفراديا فى زنزانة يأنف الحيوان أن يقضى فيها حاجته ، هذا بعضا من كل يا سيادة الوزير  ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ، وهناك أيضا بعض الشخصيات التى أتمنى رؤيتها ، أو بعض رؤساء الأحزاب الذين أخذوها إما رشوة ، وإمّا عربون رشوة فالذين أخذوا أحزاب رشوة كان لهم دور فى محاولة تخريب الأحزاب ، وآخرون أخذوها حتى يخرجوا علينا ليقولوا إن جمال مبارك هو أمل شباب مصر ، ويجب على الدولة إسقاط الجنسية عن مهدى عاكف المرشد العام لــ ( الإخوان المسلمون )  وآخرون قالوا إن مصر لا يصلح لها إلا مبارك ، وأسألهم هل كنتم مقتنعون بما تقولون أم أن خوفكم من التجميد والحل جعلكم تنافقون الرئيس وابنه ، أم تطمعون فى تعيينكم فى مجلس الشورى ، أم أن ظهوركم على قنوات الحكومة أصبح حلما يراودكم ؟ والبعض ربما يسألنى هل هؤلاء أموات حتى تسألهم أقول لهم ارتأيت أن أسألهم يوم القيامة لأن فى هذا اليوم لا يستطيعون الكذب والنفاق كالذى نراه اليوم ولا أريد منهم إجابات اليوم فإجاباتهم الدنيوية معروفة سلفا ومن ثم نطلب منهم التريث حتى يأتى يوم الحساب وسيرى الذين ظلموا أى منقل ينقلبون ، ولا مانع من أن نسمع إجابات ممن يريد الإجابة حتى أسأله يوم القيامة هل كنت محقا فى إجابتك ، وأشهد الله بعد هذه الأسئلة التى سألتها فى هذا المقال أشهد الله أنى قد عفوت عمن ظلمنى سرا وعلانية تلميحا أو تصريحا وألله أسأل أن يجعلنى من المتسامحين ، كما أسأله أن أكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه  ، بالطبع يا حضرات هذه أمنيات وليس كل ما يتمناه المرء يدركه فيوم القيامة تذهل كل مرضعة عمّا أرضعت وكل يقول نفسى نفسى ولا وقت للبحث عن هذا أو ذاك لكن لا مانع من أن يكون هناك أمنيات لعلها تحدث فى الدنيا أو الآخرة .

 

 *عضو اللجنة التنفيذية بحزب العمل

E-mail:aboalmally@hotmail.com

 

إلى صفحة مشاركات الزوار3