22/05/2006

 

إلا هذه يا مهزلة المحكمة

إلى القانونيين في العالم من  يُجيبنا حول هذه المسألة 

ماذا بعد إعلان القاضي تحيزه ؟؟؟!!!


وسقطت ورقة التوت عن قناة الجزيرة كما العربية
 

 بقلم : النهى*

 www.alnoha.com
  
 www.alnoha.net 
 

كتبنا وعقبنا على شرعية المحكمة المهزلة المنصبة من قبل الاحتلال كما كتب غيرنا وعقب ، وكما اعترض فريق الدفاع عن السيد الرئيس صدام حسين المجيد ورفاقه، فلا شرعية لمحكمة تقوم في ظل الاحتلال ، لكن دون جدوى وكما هو معروف أن الأسير لا يحاكم بل يطلق سراحه بعد انتهاء الحرب ، والأمريكان كما نعلم ويعلم الجميع أعلنوا أسر الرئيس ومن تمكنت من أسرهم من رجال العراق الأشاوس كما أعلنت على لسان رئيسها بوش الحقير انتهاء الحرب وهذا يوجب إطلاق سراح الأسرى ... فلم يبقون في الأسر ناهيك عن المحاكمة ؟؟؟!!!.

مارست محكمة الاحتلال المهزلة كل أنواع الخروق القانونية وغير القانونية في تعاملها الجائر مع الأسرى بدأً من إطلاق التهم جزافاً والتضييق عليهم في الدفاع عن أنفسهم كما اعتمدت على أوراق ثبُت زيفها وبطلانها ، وشهود مزيفين إلى حرمان الأسرى من ورقة وقلم يكتبون عليها ملاحظاتهم بينما يقرأ الشهود شهاداتهم من ملفات أمامهم ، إضافة إلى عدم توفر شروط أهليتهم للشهادة لصغر السن أو لكونهم أصحاب مصلحة،وللتناقض والكذب وواحدة من تلك تلغي قبول ما أدلوا بها فهم بحق تنطبق عليهم موانع الشهادة لا شروطها  ...ولو طبق حكم الشرع لما قبلت شهادتهم لأنه لا تقبل شهادة خائن وتلك الشرذمة خانت بلادها وارتمت في حضن الدولة المحاربة لها .

لم يخف ما يسمى برئيس المحكمة انحيازه للاحتلال كإصدار أحكام مسبقة بنعت الأسرى بالظلمة وصف المحكوم عليهم بالإعدام في قضية الدجيل ، و الذين قاموا بمهاجمة السيد الرئيس في محاولة اغتيال فاشلة معتمدين على معونة دولة إيران التي كانت في حالة حرب مع العراق حين ذاك بالأبرياء ؟؟؟ بل وصل الحال به بالرثاء على حال الأسر التي اشتركت في العملية والتي جمع بين أفرادها خوفا من ضياع أطفالهم وتشتتهم في مدينة خاصة واعتبر أنه ذنب اتخذ بحق أولئك الجناة ؟؟؟  كما أن رئيس تلك المحكمة المهزلة يتهم السيد الرئيس ورفاقه بالتلاعب بكوبونات النفط مقابل الغذاء ؟؟؟  - أليس الأجدر به أن يسأل  أين ذهبت أموال النفط مقابل الغذاء ؟؟؟ والتي خصصت النسبة الكبرى منها 60% كتعويضات للدول المتضررة بزعمهم استلمت النصيب الأكبر منه الكويت قاعدة ضرب العراق وغيرها ... أما المتبقي الذي سُمح به في مقابل الغذاء والدواء فهو 40% فقط  لم يصرف للعراق منه سوى8%  من تلك النسبة بينما جمدت بريطانيا و أمريكا الـ 32% ؟؟؟ أي أن 92% بيد المحتلين ولعل فضيحة ابن عنان لا تزال ماثلة في الأذهان ... وأيضاً لم لا يسأل نفسه وزبانيته أين تذهب مليارات الدولارات الآن -  وعندما ذكر ذلك السيد خليل الدليمي ضمن أسباب طلب تنحية القاضي لعدم حياديته أنكر ما قال مع أنه مثبت ومسجل وكلنا سمعناه عبر البث التلفزيوني غير المباشر ؟؟؟ هل يُقبل قاض كذاب ؟؟؟ بل هو كذاب وقح ليس لأنه يكذب فقط بل لأنه يعلم أن الجميع يعلمون انه يكذب ومع ذلك يُصر عليه ببجاحة منقطعة النظير ؟؟؟!!! وتفاصيل كثيرة لا مجال لإعادة سردها لأن كثيرين عرضوا لها ومنهم كاتب هذا المقال العجالة...

أما قاصمة الظهر فهي تلاوة ذاك القاضي في الجلسة الرابعة والعشرين التهم على الأسرى والتي يبدأها بقوله أنا القاضي رءوف عبد الرحمن رشيد اتهمك يا صدام ... يا طه  ... يا ...يا ... وكل من شاء القدر أن يكونوا بين يدي أولئك الأوباش ثم يذكر تلك التهم المزيفة ؟؟؟!!!

هذا يعني أن القاضي أصبح مدعيا عليهم ولا يمكن أن يكون قاضيا بحال من الأحوال ؟؟ كيف يكون قاضيا كيف ؟؟؟

السؤال إلى جميع القانونيين في العالم  وإلى هيئة الدفاع عن السيد الرئيس صدام حسين ورفاقه هل يجوز بعد كل تلك المخالفات أن يبقى ذاك القاضي ؟؟؟

ولماذا لم تعترض هيئة الدفاع على هذا النزق والفجر في حينه ... ؟؟؟!!! أم انه من حقه !!!

قد أعلنها قاضي الاحتلال صراحة أنه يتهم الأسرى (المُدعي ) عليهم صراحة .. أوضح وبين وأكد أنه متحيز ضدهم وأنه يعمل ضمن ثلاثي الادعاء المزيف .


هناك أمر أخر لم يُصرون على مناداة السيد الرئيس ومن معه بالمتهمين والمعروف أن هناك مُدَعِ ومُدَعَىً عليه ... ؟؟؟!!! هذا مع تحفظنا الشديد على تلك المحاكمة التي تهدف إلى الإساءة إلى الأمة كلها ممثلة في قيادتها الشرعية ونظامها .

 

          إلى قناة الجزيرة كم كان وجهك كريهاً بشعاً أثناء نقل مهزلة العصر المسماة محاكمة، إن الغرب يتفنن في تغليف باطله بالحق ليصل إلى عقول الناس أما انتم فصغار في حقدكم .. لماذا التركيز على نقل ما يسيء إلى العراق وقيادته الشرعية وهو كذب وافتراء والتغاضي عن نقل ما يدفع بباطل الأعداء ؟؟؟ّّ!!!

          أما العربية وغيرها فلا عتب ، فالظاهر كما الباطن اسود كاره للأمة محب لأعدائها.

 

ومن باب ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين :

 

نقول إن مولاة الكفار محرمة بنص القرآن الكريم فقد بَين علماء الإسلام قديما وحديثاً خطورة موالاة الكفار ، وبينوا أن من صورها ما يصل بصاحبه إلى الردة عن الإسلام، وهي: تولي الكفار ومظاهرتهم ومناصرتهم على المسلمين قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين . فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ " إلى قوله " {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ......." الآيات ، (المائدة 51-57)

 

إن نصرة الكفار الحربيين كالمحالفة والإعانة والدعم والتأييد على المسلمين أو إفشاء الأسرار العسكرية والأمنية لهم وتحريضهم على قتال المسلمين ومعونتهم في إعداد العدة لذلك لهو من باب الموالاة المخرجة من الملة . يقول الإمام ابن حزم رضي الله عنه (صح أن قوله : " وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ " ، إنما هو على ظاهره ، بأنه كافر من جملة الكفار وهذا حق لا يختلف فيه اثنان من المسلمين ، وقال الإمام ابن القيم رحمه الله إن الله قد حكم ولا أحسن من حكمه ، أنه من تولى اليهود والنصارى فهو منهم بنص القرآن الكريم " وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ  " وقال الإمام بن تيمية رحمة الله عليه "تَرَى كَثِيراً مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ ، وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ فَاسِقُونَ" فذكر جملة شرطية تقتضي أنه إذا وجد الشرط وجد المشروط بحرف (لو) التي تقتضي مع (انتفاء) الشرط انتفاء المشروط ، فقال "وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ" فدل على أن الإيمان المذكور ينفي اتخاذهم أولياء ويضاده ، ولا يجتمع الإيمان واتخاذهم أولياء في القلب ، ودل ذلك على أن من اتخذهم أولياء ما فعل الإيمان الواجب من الإيمان بالله والنبي وما أنزل إليه.  



ومثله قوله تعالى (لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ) فإنه أخبر في تلك الآيات أن متوليهم لا يكون مؤمنا ، وأخبر هنا أن متوليهم هو منهم ، فالقرآن يصدق بعضه بعض . " - هذا يفسر لنا ثورة القاضي وانفعاله عند تلاوة أي من المُدعى عليهم أو هيئة الإسناد لآية قرآنية كريمة - "

 وقال الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ رحمه الله (الدرر السنية) (7/201) عن الفرق بين موالاة الكفار وتوليهم ، فأجاب: (التولي : كفر يخرج من الملة ، وهو كالذب عنهم ، وإعانتهم بالمال والبدن والرأي ، والموالاة : كبيرة من كبائر الذنوب كبلّ الدواة ، أو بري القلم ، أو التبشبش لهم لو رفع السوط لهم) . فاتخاذ الكفار أولياء من دون المؤمنين ، أي مناصرتهم ومظاهرتهم ومعاونتهم على أهل الإسلام كفر صريح ، وردة سافرة ،ويجب جهاد ومعاداة من قام به ، وعلى هذا انعقد إجماع أهل العلم.

          نقول هذا من باب التذكير كما أسلفنا وإن كنا نظن أن مثل أولئك القوم لا يعرفون إلى الله سبيلاً فقد اتخذوا من الشيطان قرينا فبئس ما اتخذوا وخاب ما سعوا إليه.

 

 إلى صفحة مُختارات