17/05/1429

فنجان قهوة مع النهى*


الفنجان الأول
 

أنت كافر وأنا كافر

          تثير كلمة كافر حفيظة غير المسلمين وتزيد حقدهم على الإسلام والمسلمين  ...؟ !!! لكن السؤال لماذا تثير تلك الكلمة غير المسلمين من العرب ... ؟ !!!  الأمر الذي حدا ببعض المسلمين إلى الاعتذار عن مثل تلك الكلمات ... ؟ !!! بل وشارك بعض رجال الدين في ذاك الاعتذار  .... مما تطلب منا التوقف لحظة لنرى معنى تلك الكلمة لغة وشرعاً....

          إن الكفر يأتي بمعنى الجحود في معاجم اللغة فالكفر ضد الإيمان كما أن له عدة معان منها ستر وغطى ، ويمكن لمن أراد الاستزادة مراجعة أي من معاجم اللغة العربية ...

          أما شرعاً فالكفر يعني "إنكار ما عُلِم بالضرورة مجيءُ الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ به".

 ما يهم هنا هو أن تلك الكلمة ليست شتيمة للآخرين بل هي وصف لهم وهذا الوصف لا يجب أن يزعجهم لأنهم جاحدون ومنكرون للإسلام منكرون لنبوة المصطفى محمد عليه أفضل الصلوات والسلام فلمً الغضب إذن ؟؟؟ !!!! ونحن أيضاً كمسلمين كافرون بما يعتقدون من أمور تخالف الإسلام هكذا هو الأمر بمنتهى السهولة فنحن بمعتقداتهم المحرفة كافرون كما أنهم لمعتقدنا كافرون...

أمر مؤسف أن يجهل العرب لغتهم العربية التي اختارها الله سبحانه وتعالى لتكون لغة القرآن الكريم ، التي يؤدي المسلم شعائره الدينية بها ... حتى أن كثيراً من الفقهاء جعلوا إتقانها واجبا على المسلم ... فكيف بتجهيل أبنائها . ولنا عودة بإذن ء الله إلى موضوع اللغة العربية مع فنجان قهوة آخر...

 

 

إلى صفحة مختارات

إلى الصفحة الرئيسية